العملات المشفرة تتحول للهبوط مع استمرار تداعيات أزمة “إف تي إكس”

تحولت العملات المشفرة للهبوط خلال تعاملات الإثنين، مع استمرار تداعيات أزمة منصة “إف تي إكس” لتداول الأصول الرقمية.

وقالت نائب رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي “لايل برينارد” في مقابلة مع “بلومبرج”، إن الأزمة الأخيرة في سوق العملات المشفرة تظهر الحاجة لتنظيم التعاملات بنفس الشكل الذي يخضع له التمويل التقليدي.

وتعرض سوق العملات المشفرة لخسائر حادة، بعد إعلان منصة “إف تي إكس” التقدم بطلب للإفلاس، بعد تعرضها لأزمة سيولة حادة وعمليات سحب كبيرة من جانب العملاء، قبل الكشف عن تعرضها لعملية قرصنة إلكترونية.

وذكرت تقارير أن شركة الأبحاث “ألاميدا ريسيرش” التي أسسها “سام بانكمان فرايد”، اقترضت المليارات من أموال العملاء من بورصة العملات المشفرة “إف تي إكس” وقامت بتداولها، الأمر الذي عزز مخاوف المستثمرين في السوق.

وانخفضت البيتكوين بنسبة 1.5% عند 16.277 ألف دولار، في الساعة 11:37 مساءً بتوقيت مكة المكرمة، وفقًا لبيانات “كوين باس”، لكنها لاتزال أعلى من أدنى مستوياتها منذ نوفمبر 2020 والمسجلة في وقت سابق من التعاملات عند 15.904 ألف دولار.

كما تراجعت الإيثريوم – ثاني أكبر العملات المشفرة من حيث القيمة السوقية – بنسبة 0.8% إلى 1215.2 دولار، بينما ارتفعت الريبل 5.5% إلى 37 سنتًا.

وسجلت القيمة السوقية للعملات المشفرة خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية تراجعًا بنسبة 1% إلى 823.3 مليار دولار، بحسب بيانات “كوين ماركت كاب”.

- Advertisement -

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط