رئيس وزراء اليابان: مستعدون للتدخل مجددًا في سوق الصرف إذا اقتضت الحاجة

قال رئيس الوزراء الياباني إن بلاده ستراقب عن كثب تحركات سوق الصرف وتتصرف بحسم ضد التقلبات المفرطة، بعد تدخل بلاده في سوق العملات لأول مرة منذ عام 1998.

وتدخلت اليابان في وقت سابق من يوم أمس في سوق الصرف الأجنبي لشراء الين، في محاولة لدعم العملة التي تراجعت إلى أدنى مستوياتها في 24 عامًا.

وذكر “فوميو كيشيدا” في مؤتمر في نيويورك: “الحكومة اليابانية ستواصل مراقبة تحركات السوق، وسنتخذ الخطوات اللازمة بشكل حاسم في حال حدوث أي تقلبات مفرطة في سعر الصرف”.

وتعاني العملة اليابانية من ضغوط هبوطية قوية بفعل استمرار السياسة النقدية التيسيرية من جانب بنك اليابان، في الوقت الذي تتجه فيه معظم البنوك المركزية الكبرى لرفع معدلات الفائدة بقوة.

وعلى جانب آخر، أعلن “كيشيدا” أن اليابان ستخفف القيود على الحدودد بداية من الحادي عشر من شهر أكتوبر المقبل، لتلغي الحد الأقصى لعدد المسموح لهم دخول اليابان.

- Advertisement -

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط