خبير حكومي: بريطانيا لن تخفف على الأرجح قيود كورونا قبل نهاية مايو

قال مستشار حكومي بارز اليوم السبت إن بريطانيا لن تكون قادرة على تخفيف إجراءات العزل العام الصارمة حتى نهاية مايو أيار، مشيرا إلى ضرورة أن يتباطأ انتشار فيروس كورونا أولا وأن يتم إجراء فحوص مكثفة.

وقال نيل فيرجسون أستاذ علم الأحياء الرياضي في إمبريال كوليدج لندن إن العمل جار لتحديد كيفية طرح قواعد أقل تقييدا في الوقت المناسب.

وأضاف لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) “نريد الانتقال إلى وضع يمكننا فيه بحلول نهاية مايو على الأقل أن نتمكن من استبدال إجراءات العزل العام الكلي الحالية بإجراءات أخرى أخف حدة وتعتمد بشكل أكبر على التكنولوجيا وإجراء الفحوص”.

وفرضت الحكومة البريطانية إجراءات حظر واسعة النطاق وأغلقت الحانات والمطاعم وجميع المتاجر تقريبا كما حظرت التجمعات وأمرت الناس بالبقاء في منازلهم إلا في حالات الضرورة القصوى.

وأمس الجمعة، ارتفع عدد الوفيات في بريطانيا بسبب الوباء العالمي إلى 3605 حالات من بين 38168 شخصا ثبتت إصابتهم بالمرض التنفسي شديد العدوى المعروف باسم كوفيد-19.

وقال جراهام ميدلي، وهو مستشار حكومي كبير آخر في مجال علم الأوبئة، لصحيفة التايمز اليوم السبت إنه يخشى من أن تضر الاستراتيجية، التي اختارتها بريطانيا للتعامل مع الوباء، بالحالة الاقتصادية والنفسية لكثير من السكان.

- Advertisement -

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط