ألمانيا تفرض غرامات تصل إلى 500 يورو على منتهكي التباعد الاجتماعي

يتعين على المواطنين الألمان بدءاً من الجمعة دفع غرامة مالية تصل إلى 500 يورو (540 دولار) في حال وقوفهم قرب بعضهم البعض، وعدم احترامهم لتدابير حدّدتها السلطات في إطار تصديها لفيروس كورنا المستجد.
وأوعزت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى المواطنين بعدم مغادرة منازلهم إلا في حالات الضرورة القصوى كالتسوق من محلات البقالة وممارسة الرياضة وزيارة الأطباء.
ويمنع تجمّع أكثر من شخصين معاً ويتعين البقاء على بعد مسافة متر ونصف على الأقل عن الآخرين في الأوقات كافة، في حين بات بإمكان السلطات المحلية فرض غرامات بحق المخالفين، قد تصل وفق مسؤولين في برلين إلى 500 يورو.
وأصدرت السلطات المحلية اعلانات مماثلة في المقاطعات الستة عشر في ألمانيا.
وفرضت مقاطعتا هيسن وشمال الراين-وستفاليا غرامة بقيمة مئتي يورو على كل تجمع يتخطى عدد أفراده الشخصين.
وتعد بافاريا، أكبر مقاطعات ألمانيا، الأكثر تضرراً جراء فيروس كوفيد-19، مع تسجيلها أكثر من 18 ألف إصابة. ويتعرّض من لم يحافظ على مسافة متر ونصف عن الآخر لغرامة قدرها 150 يورو.
وبات وقوف المواطنين بعيداً عن بعضهم البعض مشهداً شائعاً أمام متاجر البقالة الكبرى والصيدليات الألمانية، مع وضع عدد منها شريطاً لتحديد المكان الذي يجب أن يقف عنده الزبائن. ومع ذلك، تسجّل الشرطة انتهاكات عدّة.
وسجّلت ألمانيا أكثر من 79 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد، وفقاً لمعهد روبرت كوخ لمكافحة الأمراض. وتوفي 1017 شخصاً حتى الآن.

- Advertisement -

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط