الأسهم الأوروبية تُغلق على تراجعٍ رغم مساعي الحكومات لاحتواء تداعيات “كورونا”

تراجعت الأسهم الأوروبية في ختام تداولات الإثنين مع استمرار فيروس “كورونا” في إثارة مخاوف الأسواق بشأن مدى تأثيره على الاقتصاد العالمي.

 

ولا يزال قطاع الطيران يعاني من وطأة تقييد حركة السفر العالمية وإغلاق حدود أغلب الدول مما أدى إلى انخفاض أسهم قطاعي السفر والترفيه بأكثر من 7%.

 

وتسعى الحكومات لإطلاق حزم مساعدات ضخمة لمساعدة الشركات والعمال على تجاوز الأزمة، وكان آخرها ألمانيا التي خصصت أكثر من 750 مليار يورو (800 مليار دولار) لاحتواء تداعيات “كورونا”.

 

وعند الإغلاق، انخفض مؤشر “ستوكس يوروب 600” بنحو 4.30% أو اثنتي عشرة نقطة إلى 280 نقطة.

 

وتراجع “فوتسي” البريطاني بنسبة 3.8% (-197 نقطة) إلى 4994 نقطة، وهبط “داكس” الألماني 2.10% (-188 نقطة) عند 8741 نقطة، كما انخفض “كاك” الفرنسي بنحو 3.32% (-134 نقطة) إلى 3914 نقطة.

- Advertisement -

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط